زكي ناصيف

147 المعجبين

زكي ناصيف

لبنان

زكي ناصيف المعجبين

147
Ryham
Ryham El-emam
Rami
Rami Hamood
Wejy
Wejy Wezzh
Banin
Banin Awada

٪ s الفنانون المماثلون

رولا سعد
رولا سعد
جوليا بطرس
جوليا بطرس
ماجدة الرومي
ماجدة الرومي
فضل شاكر
فضل شاكر
وائل جسار
وائل جسار

زكي ناصيف السيرة الذاتية

قراءة المزيد
زكي ناصيف مطرب و ملحن لبناني من مواليد 14 يوليو 1918 ببلدة مشغرة، أكبر مدينة في وادي البقاع الغربي. وترعرع زكي على صوت أمه، مدندنة الأغاني البلدية فيما تقوم بأعمال البيت. وفي مطالع العشرينات انتقل وأسرته للإقامة في بيروت، في محلة عين الرمانة التي لازمها حتى وفاته.

وفي عام 1930، أهداه جاره آلة عود، فصار يعزف عليه ألحاناً وتقاسيم يسمعها في الراديو. ثم بدأ بوضع الألحان من غير أي دراسة أو معرفة بالنوتة، وكان يحفظ كثيراً من الأغاني كأغاني أم كلثوم وعبد الوهاب التي كان ينشدها عازفاً على العود.في الحفلات المدرسية التي لاقى فيها استحسان المستمعين. وهذا ما شجعه إلى احتراف الفن عن طريق العلم والدراسة، فانضم زكي للجامعة الأميركية في بيروت لتعلم الموسيقى ولكنه أجبر عن الانقطاع بعد ثلاث سنوات بسبب بداية الحرب العالمية الثانية.

بدايته الفنية كانت عن طريق الإذاعة اللبنانية تلحيناً وغناءً، ثم في "إذاعة الشرق الأدنى" التي كانت تدير مؤسسة فنية ناشطة في إنتاج الأغاني والألحان الفولكلورية الجديدة آنذاك، وكان يشرف على هذه المؤسسة المرحوم صبري الشريف. وفي مطالع الخمسينات تجمع حول هذه الإذاعة بعض هواة الفن الغنائي والموسيقي المستقى من التراث الشعبي المحلي، أمثال الأخوين رحباني و فيلمون وهبي، توفيق الباشا و زكي ناصيف ليكونوا ما سمّي آنذاك "عصبة الخمسة".

وكان هدف هذه المجموعة الخروج عن الغناء الشائع إلى محاولة اكتشاف لون من الغناء المحلي الذي يستمد من الفولكلور جمله اللحنية، في اعتبار أن للفولكلور خامات فنية قابلة للصقل والتطوير. و اقتبست هذه الفكرة من مجموعة من الفنانين الروس عرفت باسم "عصبة الخمسة" استوحوا من الفولكلور الروسي لخلق الفن الروسي في الموسيقى والغناء، و من هذه المجموعة نذكر تشايكوفسكي وكورساكوف.

وفي العام 1957 دشنت العصبة انطلاق "الليالي اللبنانية" الأولى في "مهرجانات بعلبك الدولية"، بعمل فولكلوري في عنوان "عرس في القرية". وفي تلك الليالي البعلبكية الأولى انطلقت الأغنية التي لحنها زكي وغناها الكورس: "طلّوا حبابنا طلّوا/ نسِّم يا هوا بلادي"، وكذلك أغنية "يا لا لا لا عيني يا لا لا لا"، اللتان غنّاهما لاحقاً وديع الصافي.

وتواصل مشوار زكي على مدى أكثر من 60 سنة ملخصة في ما يقارب 500 عملا تلحينا أو أداء، فلحن أغاني لفيروز وصباح ووديع الصافي وماجدة الرومي وغيرهم، كما أدى شخصياً عدداً من ألحانه. وما زالت أغانيه تعرض على محطات التلفزة اللبنانية مصاحبة بمشاهد من قرى وطبيعة لبنان مثل "بلدي حبيبي"، "يا ضيعتي"،...

ومن أهم ما يشد اللبنانيين من مؤلفاته أغنية "راجع راجع يتعمر" والتي غناها خلال الحرب الأهلية والتي اعتبرت نشيد يدل على صمود البلد في وجه الدمار. آخر إصداراته كان سنة 1995 حيث لحن ألبوما كاملا لفيروز سماه "فيروز تغني زكي ناصيف"، من إنتاج صوت المشرق.

وتوفي زكي ناصيف في بيروت يوم 10 مارس 2004 على إثر نوبة قلبية.

زكي ناصيف صور

1 عرض كامل
Google+

إضافةXأغاني
Loading...